“أيوفي” توقع اتفاقية تعاون مع “هيئة الأوراق المالية والسلع”

2016-06-20


في ختام زيارة رسمية مهمة للإمارات العربية المتحدة، وقَّعت هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية “أيوفي” وهيئة الأوراق المالية والسلع اتفاقية تعاون

تهدف الاتفاقية إلى تبادل الخبرات ووضع أسس التعاون المتبادل للتطوير المهني في أسواق المال وتحسين المستويات المهنية للموارد البشرية وزيادة الوعي بالمنتجات والأدوات المالية المتوافقة مع الشريعة في الأسواق المالية، وإجراء الدراسات المتخصصة بما يسهم في تطوير أسواق رأس المال وصناعة الخدمات المالية والاستثمار. وقد وقَّع المذكرة عن هيئة الأوراق المالية سعادة د. عبيد الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة بالإنابة، وعن “أيوفي” أمينها العام د. حامد بن حسن ميرة.

وقد نوه سعادة د. عبيد الزعابي عقب حفل التوقيع الرسمي بدور “أيوفي” في التطوير المهني وإصدار معايير متخصصة للصناعة المالية الإسلامية في مجالات المحاسبة والمراجعة والحوكمة والأخلاقيات بالإضافة إلى المعايير الشرعية، التي لها أثر إيجابي كبير في خلق مستوى أفضل من التواؤم والتنسيق في هذه الصناعة على مستوى العالم.

وأضاف سعادته: “هيئة الأوراق المالية تسعى باستمرار لتطوير وتعزيز الجهود التي تساهم في تطوير أداء العاملين بصناعة الخدمات المالية. وفي هذا الإطار يأتي التوقيع على اتفاقية التعاون بغرض الاستفادة من الخبرات المتاحة لأيوفي في مجال تطبيق معايير المحاسبة والمراجعة والحوكمة باعتبارها إحدى مؤشرات جذب الاستثمار والتميز في ممارسة الأعمال”.

من جانبه قال د. حامد بن حسن ميرة: “أشيد بـهيئة الأوراق المالية والسلع، ودورها الكبير في دعم وتطوير الصناعة المالية الإسلامية عموماً، وفي الإمارات خصوصاً. كما أُكبر وأعتز باهتمامها بأيوفي وأعمالها وأنشطتها، وكذلك الرغبة في توثيق العلاقة المهنية والفنية؛ لتكون شراكة استراتيجية مثمرة، والتي تتمثَّل أولى تجلياتها في توقيع اتفاقية التعاون هذه”.

من جهة أخرى فقد شَرُفت أيوفي كذلك ممثلة في أمينها العام باجتماع مثمر مع معالي أ. مبارك بن راشد المنصوري محافظ مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي في المقر الرئيس للمصرف بأبوظبي، وقد تم خلال اللقاء مناقشة جملة من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وآليات زيادة تفعيل دور أيوفي لخدمة الصناعة المالية الإسلامية في الإمارات.

كما أجرت أيوفي مجموعة من الزيارات لعدد من المصارف والمؤسسات المالية الإسلامية في مقارها الرئيسة، والتي تَشرُف أيوفي بعضويةِ عددٍ كبير منها، والتمتع بعلاقات مهنية متميزة معها منذ تأسيس أيوفي؛ حيث تأتي هذه الزيارات ضمن خطة أيوفي لتعزيز التواصل مع جميع الأطراف الفاعلة في الصناعة المالية حول العالم، وبالأخص الجهات الأعضاء في أيوفي، لتوثيق العلاقة المهنية، وإعطاء نبذة عن أبرز مستجدات أيوفي وأنشطتها وأعمالها وإهداء نسخة لكل مؤسسة من آخر طبعة من جميع معاييرها باللغتين العربية والإنجليزية ودراسات المعايير. وقد لقيت هذه الزيارة ترحيباً بالغاً وحفاوة من جميع هذه الجهات، ودعوة للاستمرار في تعزيز التواصل المهني وإطلاعهم بشكل دائم على أعمال أيوفي وأنشطتها وأبرز مستجداتها.

من جهة أخرى فقد لبَّت أيوفي الدعوة للمشاركة بورقة رئيسة ضمن المنتدى رفيع المستوى الذي نظمه صندوق النقد العربي وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في مركز دبي المالي العالمي بتعاونٍ مع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم –ولي عهد دبي- تحت عنوان: (تقوية التشريعات والرقابة على المصارف الإسلامية بالدول العربية)، والذي حضره نخبة من محافظي البنوك المركزية والسلطات الإشرافية ونوابهم في عدد من الدول العربية ومجموعة من الخبراء في المنظمات الدولية وبيوت الخبرة العالمية. وقد سَلَّطت ورقة أيوفي الضوء على الدور الكبير الذي تقوم به أيوفي لتعزيز البيئة التنظيمية والرقابية للصناعة المالية الإسلامية حول العالم، من خلال إصدارها لمعايير في غاية الاحترافية والعمق في مجالات المحاسبة والمراجعة والحوكمة والأخلاقيات بالإضافة إلى المعايير الشرعية، وقد لقيت هذه الورقة تفاعلاً من الحضور وعلَّق عددٌ من الحضور حول أهمية تطبيق هذه المعايير من خلال تبني الجهات الرقابية والإشرافية لها وعتمادها بشكل إلزامي، وجَعْلها جزءً من النظام الرقابي والإشرافي في نطاقها الجغرافي، وأن ذلك سيساهم بشكل كبير في تعزيز الصناعة المالية وتطويرها وترشيدها.